1111 سويس أون لاين | ضحية «لقمة العيش».. سائق «توك توك» يقتل طالبًا لكسر مرآة سيارة 

ضحية «لقمة العيش».. سائق «توك توك» يقتل طالبًا لكسر مرآة سيارةالسبت 29 سبتمبر 2018 - 07:04 مساءً

ضحية «لقمة العيش».. سائق «توك توك» يقتل طالبًا لكسر مرآة سيارة

أسرة القتيل بحلوان

مأساة عاشتها أسرة تقطن إحدى العمارات بشارع جمال عبدالناصر بحدائق حلوان، الجمعة الماضى، حيث لقى شاب مصرعه إثر بحثه عن لقمة العيش بعد أن قتل على يد سائق «توك توك» وصاحبه.

كان الضحية «أنور محمد» هو العائل الوحيد لأسرة مكونة من أب مسن طريح الفراش، «محمد أنور»، وزوجته ربة منزل، وشقيقين يكبرهما، والذى فقد روح الطفولة خلال بحثه عن لقمة العيش أثناء عمله سائق سيارة ربع نقل يملكها والده.

 

انتقلت «المصرى اليوم» إلى مكان الواقعة، حيث قال والد الضحية: «كنت فى المستشفى بعمل عملية، اتصلوا بيَا وقالوا لى (أنور) ابنك فى الطوارئ عندك، تعبان شوية، ولما دخلت الطوارئ، عَرفت الدكتور إنى ليَا ابن لسه داخل حالا وإنى أبوه، الدكتور رد عليَا: البقاء لله».

 

وأضاف الأب بنبرة يكسوها الحزن فى محاولة منه للتماسك: «ابنى كان بيصرف على البيت، كنت مطلع له رخصة خاصة علشان يشتغل على العربية مكانى لأنى مريض، قطفوا زهرة شبابه، ده كان لسه مخلص ثانوية عامة ومنتظر نتيجة التنسيق».

 

وتابع: «حبيت أعرف حصل إيه لابنى فالأهالى قالولى إن ابن أخويا وابنى اتخانقوا مع سواق توك توك كسر له مراية العربية، وراح الجانى جاب مطواة وضربها فى قلب ابنى».

 

لم يتمالك الأب دموعه قائلا: «ابنى كان غلبان، وبيجرى على أكل عيشه وبيصرف عليَا أنا واخواته.. السفاح اللى قتله بالمطواة ضربها فى قلبه ولفها بإيده، كان قاصد اللى عمله».

 

وقال عم الضحية «سامح»: «عندما حدثت المشاجرة والأهالى تدخلوا لفضها، غادر سائق التوك توك وعاود مرة أخرى ليتشاجر من جديد مع الضحية، لكنه لم يكن بمفرده وكان معه صاحبه، الذى أعطى له «المطواة والشومة»، ليفعل فعلته ويمشى ويتركه غارقاً فى دمه».

 

وأضاف أن المتهم عاد للمرة الثالثة ليتشاجر وكان فى هذه المرة «أنور» انتقل بصحبة الجيران للمستشفى قبل أن يفارق الحياة، والأهالى مسكوهم وكتفوهم لحد ما الشرطة قبضت عليهم».

 

وطالب عم المجنى عليه بالقصاص لنجل ابن شقيقه، حتى لا تتحول الدولة إلى غابة، موضحا: «عايزين عدالة ناجزة ليبرد قلبنا ومش عايزين محامى يطلعه فى النقض أو يخفف له الحكم، إحنا لغاية دلوقت مأخدناش عزا، ومش هناخده غير لما يتعدموا».

 

وقال محمد جمعة، أحد أعمام المجنى عليه: «إحنا هنا أهالى نقدر نفرز الغريب من القريب، والجناة ليسوا من المنطقة، والأهالى هما اللى مسكوهم وسلموهم للشرطة».

 

وأضاف: «الأهالى كل يوم يتصلوا وبيطالبوا إننا نحط اسمهم فى المحضر لأخذ شهادتهم، خصوصا السواقين زمايل أنور، الناس لغاية دلوقتى مش مصدقة إن ده يكون مصيره اللى كان بيهزر مع اللى يعرفه واللى مايعرفوش».

 

البداية كانت عندما تلقى العقيد مجدى خلف، مأمور قسم المعصرة، إشارة من المستشفى العام، مفادها وصول «أنور. م» 20 سنة، مصابا بطعنة نافذة فى القلب، وتوفى فور وصوله، وعلى الفور انتقلت قوة أمنية لمحل البلاغ، وبعمل التحريات تبين نشوب مشادة كلامية بين نجل عم الضحية الذى كان بصحبته وقت الحادث، وبين سائق توك توك يدعى «ا. ع» 19 سنة، بسبب اصطدامه بسيارة ربع نقل ملكهما.

 

وتطور الأمر واستعان سائق «التوك توك» بعامل، صديقه، واعتديا بسلاح أبيض على الضحية بطعنة نافذة فى القلب توفى على إثرها، وقام الأهالى بالإمساك بهما وتسليمهما للشرطة.

 


المصري اليوم





اضف تعليق



تعليقات الفيس بوك



استطلاع رأي

هل توافق على غلق كافتيريات كورنيش السويس؟

  • نعم. أوافق
  • لا. أوافق
  • لا أعلم

Ajax Loader

جميع الحقوق محفوظة © 2010 - 2018 موقع سويس أون لاين